صفحة البيت
كنيسة ماريو حنا
العظات الكنسية
من نحن
الوثيقة والدستور
فعاليات ومشاريع
نشرات اتصال
المدرسة في صور
مرحلة البساتين
المرحلة الابتدائية
المرحلة الإعدادية
مواقع هامة
أرشيف المدرسة
معايير
اخترنا لك
St. John
יוחנן הקדוש
ثقافة السلام
مدرسة معززة للصحة
مدرسة خضراء
للاتصال

 

 

 

 

 

08/04/2013

أبوابها مفتوحة لا تسدها رياح...

مدرسة مار يوحنا الإنجيلي الأسقفية في إستقبال
مستشار وزير التربية والتعليم

 

في زيارة تفقدية ومميزة للمدرسة، زار صباح يوم الأربعاء الموافق 3.10.2012 مستشار وزير التعليم والتعليم للشؤون العربية السيد ساهر إسماعيل، يرافقه الشماس المهندس جريس منصور نائب المدير العام للمدارس الكاثوليكية ومفتش عام تعليم الدين المسيحي ود. ميشيل سليمان مفتش المدرسة، وكان في إستقبالهم نائب رئيس المدرسة القس الكنن حاتم شحادة ومدير المدرسة الأستاذ عزيز دعيم، الذي عرض بدوره وضع المدرسة التربوي التعليمي وتطرق إلى منهجيات المدرسة المتنوعة وخاصة منهجية "ثقافة السلام"، التي إنبثق منها بشكل ملموس على مدار سنتين منهجيتان، وهما: مدرسة معززة للصحة ومدرسة خضراء، وتوجه المدرسة نحو مدرسة تجريبية.

 وكان قد هدفت الزيارة وفق ما جاء على لسان السيد إسماعيل، إلى التعرف عن كثب على مدرسة مار يوحنا الإنجيلي في حيفا، على رؤيتها ورسالتها وإنجازاتها، إضافة إلى إحتياجاتها. كما وأشار السيد إسماعيل إلى إهتمام وزير التربية والتعليم بقضايا التعليم عامة وقضايا التعليم في الوسط العربي، وبشكل خاص المدارس الأهلية منها.

هذا، وكان قد رحّب القس الكنن حاتم شحادة بالضيوف، معتبرا أن مثل هذه الزيارة تعمق وتجذر العلاقة بين المدرسة ووزارة المعارف، وأكدر بدوره على أهمية التواصل بين المدرسة والوزارة. وأضاف في كلمته: "نحن بدورنا نثمن هذه الزيارة ، كي تكون في المستقبل حلقة وصل من خلالها نوصل إحتياجاتنا حتى نأخذ الدعم اللازم لمدارسنا الأهلية، كما وننظر إلى هذه الزيارة كسند ودعم من قبل وزارة المعارف لمدرستنا".

وقد شكر المدير بدوره الحضور وإهتمامهم بالمدرسة من خلال تلك الزيارة، وتوجههم الإيجابي لدراسة جدية للطلبات والإحتياجات. وقد أشار في كلمته: أن وزارة التربية تعمل في السنوات الأخيرة من خلال خطة عمل إستراتيجية واضحة الأهداف والمطامح، الأمر الذي يساهم في وضوح الرؤيا الخاصة بالوزارة، ويوجه المدارس عامة لتحقيق اهدافها في مجالات رفع التحصيل، والإقليم التربوي والقيم، ومدرستنا ومدارسنا الأهلية تعمل كل ما بوسعها لتحقيق هذه الأهداف والمطامح التي تكون جزءًا لا يتجزأ من رؤيتها، فهي في قمة المدارس التي لها تحصيل عال وهي تهتم بشكل لا يقبل التأويل بالقيم الانسانية والتربوية وغيرها. ولكننا في نفس الوقت نحتاج إلى الموارد التي تمكنها الوزارة للمدارس الرسمية والتي تكون شحيحة جدا أو معدومة للمدارس الأهلية".

 وكانت قد سلمت المدرسة للضيف الكريم رسالة خطية فيها التطرق لبعض الإحتياجات العامة للمدارس الأهلية والخاصة منها للمدرسة، نذكر منها: دعم مادي كامل أسوة بالمدارس الرسمية فيما يخص صفوف التعليم ما قبل الإلزامي (البساتين). هذا إضافة إلى طلب ضم المدرسة لبرنامج "أفق جديد"، كونه يساند مكانة المعلم ويطور المدرسة بطلابها وكوادرها. كما وجاء في الطلب ضرورة الحصول على الساعات المخصصة لصفوف الاول والثاني، منها الساعات الإضافية والمساعدة وكل ما يستحق لهذه الصفوف لسد إحتياجات طلاب مستصعبين، ومنح إستحقاق الأيام المرضية للمدارس الإبتدائية الأهلية أسوة بالمدارس الحكومية.

وتشكر المدرسة بدورها د. ميشيل سليمان مفتش المدرسة على حضوره ودعمه الدائم للمدرسة.