صفحة البيت
كنيسة ماريو حنا
العظات الكنسية
من نحن
الوثيقة والدستور
فعاليات ومشاريع
نشرات اتصال
المدرسة في صور
مرحلة البساتين
المرحلة الابتدائية
المرحلة الإعدادية
مواقع هامة
أرشيف المدرسة
معايير
اخترنا لك
St. John
יוחנן הקדוש
ثقافة السلام
مدرسة معززة للصحة
مدرسة خضراء
للاتصال

 

 

 

 

 

08/04/2013

أي نوع من الطلاب هم؟ وأي نوع من المدارس هي؟؟



بقلم: نداء نصير

لطالما توترت أعصابي وشُدّ ت خيوطها، يوم إعلام الطلاب عن أسماء الذين لم تُرسل أسماؤهم للكلية الارثوذكسية العربية، أو بلغة الطلاب المعهودة: "أنا اسمي مش رايح عالروم"!!.

في كل سنة تتوتر الأعصاب، وتدخل نفسي داخل نفسي، ويبدأ ضميري بالتلاعب بأعصابي أكثر فأكثر، وتخوض نفسي معركة ضارية بين العقل والقلب، وينتصر "الحق" في نهاية المطاف، ويكون الخاسر الأول والأخير جسمي الذي باتت علامات سنوات شحن الأعصاب تظهر عليه، وتغفو عيوني وتطبقها جفوني بأحكام وتروح نفسي في غيبوبة السنة المقبلة.. ما عساها تحمل!!

رغم الحديث أو الأحاديث التربوية التي دارت بيني وبين طلابي، و"تفهّم" الطلاب- الطلاب الذين لم تُرسل أسماؤهم.. إلا أن عينيّ ظلت ترقبان بعضا من الطلاب، وفي القلب غصة... أحاول قدر المستطاع أن ألملم وإياهم مشاعرهم الحزينة، وأملهم الذي انقطع، على حد تعبيرهم، لأنهم طوال هذه السنوات في المدرسة، كانوا يكبرون ويكبر الأمل معهم في الوصول إلى المدرسة الثانوية التي حلموا وحلم أهلهم بها... لكن الحلم توقف للحظات... لحظات إعلان النتائج...

يوم الجمعة استعدت المدرسة لامتحانات القبول للصف السابع المرتقب أن يُفتح السنة المقبلة.,. وبصفتي مركزة تربوية توجب علي الاهتمام بكل ما يلزم لإنجاح هذا اليوم العظيم شكلا ومضمونا. كانت الفكرة أن نشارك طلابا من الثامن ليكونوا سندا ودعما معنويا لنا وللطلاب المتقدمين للامتحانات...

لم يكن مفهوما ضمنا، أن يشارك طلاب معينون... ففي اللحظة التي عرضت الفكرة أمام طلاب الثامن، رُفعت الأصابع- أصابع المستعدين للمساعدة... لم يكن مفهوما ضمنا أن رافعي الأصابع هم ذاتهم مَن لم تُرسل المدرسة أسماءهم للكلية...

صدمني الموقف.. فرافعو الأصابع- هم ذاتهم الذين "قُطعت" آمالهم .. هم ذاتهم الذين ظننت أنهم ناقمون وغاضبون على المدرسة، لأنها لم توص بهم للكلية...

هم ذاتهم مَن أتوا وشاركوا وساعدوا وركضوا بين الصفوف، هم ذاتهم مَن انتظروا مني إشارة هنا وهناك... هم ذاتهم من عملوا على إنجاز يوم الجمعة 22.2.2013

هم ذاتهم مَن كانوا سفراء المدرسة أمام ما لا يقل عن 150 شخصا وإن كانوا أكثر من أهال وطلاب...

هُم ذاتهم من كانوا يبتسمون ويخففون عن الطلاب القادمين من الشمال حتى الجنوب.

هم ذاتهم طلاب مار يوحنا الإنجيلي مَن وعدوا بالقدوم والمساعدة فأتوا.. وظلوا حتى اللحظات الأخيرة.. حتى ساعات المساء!
فأي نوع من الطلاب هم؟ وأي نوع من المدارس هي مار يوحنا الإنجيلي؟؟؟