صفحة البيت
كنيسة ماريو حنا
العظات الكنسية
من نحن
الوثيقة والدستور
فعاليات ومشاريع
نشرات اتصال
المدرسة في صور
مرحلة البساتين
المرحلة الابتدائية
المرحلة الإعدادية
مواقع هامة
أرشيف المدرسة
معايير
اخترنا لك
St. John
יוחנן הקדוש
ثقافة السلام
مدرسة معززة للصحة
مدرسة خضراء
قسائم وإستمارات
للاتصال

 

 

 

 

 

21/06/2015

حفل تخرج مار يوحنا 16/6/2015

كلمة الدكتور ماجد خمرة المحترم مدير وحدة النهوض بالتعليم العربي في بلدية حيفا

 

الحضور الكريم مع حفظ الالقاب،

بعد التحية والانضمام الى زرافاتٍ من التمنيات والتهاني للخريجات والخريجين والى

الثناء على الانجازات، لا بد من كلمة  فاعلة ليست بمضاف وليست بمضاف اليه. فأمام هذا الكم والكيف من النجاح والاجواء الحميمة في هذا البيت-المدرسة المعمّدة بروح السلام، والمغموسة بوحيه، لا يمكن التوجه اليها وكأنها خبرُ عاجل من على فضائيات أو

قل فاضيات بعض الشاشات العربية المتلفزة.

فالسلام هنا سلام مع النفس أولا، سلامٌ مستلهم من عصفورة النفس التلمودية وهي رمز للقصبة الهوائية التي تمكننا من التنفس وبدونها لا حياة ولا سلام ولا وئام. وبعد السلام مع النفس والروح يأتي السلامُ مع الكينونة الانسانية. هذا ما توحي به الينا هذه المدرسة بإدارتها الحكيمة والشجاعة، فمعنى السلام في رؤياها يتخطى التفسير الميكانيكي ليصل الى قمة الفلسفة ليقترنَ بوحي ثقافةِ السلام. إذ قال مدير المدرسة عزيز دعيم  وهو مهندس ومن مهندسي الرؤيا، إذ قال في إحدى المناسبات " التربية، التعليم، الارشاد، وتقديم المشورة، شراكة في صناعة الانسان، صناعة السلام " .

السلام، السلامة، السّلم، السليم، السُّلم، التسليم، السلمة، دار السلام، السالم، والاسلام ومشتقاتُه، كل هذا لا يمكن تفسيرُه خارج الوعي والواقع والزمان والمكان والجدلية بينهم ولا يمكن استيعابُه بدون الانسان وثواليثهِ التربوية من الطالب والاهل والمدرسة.

مهما يكن من أمر فيبقى سلامُ النفس بحق النفس كما سلام الشعوب بحق الشعوب