صفحة البيت
كنيسة ماريو حنا
العظات الكنسية
من نحن
الوثيقة والدستور
فعاليات ومشاريع
نشرات اتصال
المدرسة في صور
مرحلة البساتين
المرحلة الابتدائية
المرحلة الإعدادية
مواقع هامة
أرشيف المدرسة
معايير
اخترنا لك
St. John
יוחנן הקדוש
ثقافة السلام
مدرسة معززة للصحة
مدرسة خضراء
للاتصال

 

 

 

 

 

 


 

مار-يوحنا الإنجيلي دوما في دعم الباحثين الصغار- علماء المستقبل

للمرة الرابعة منذ عام 2004 تحصل المدرسة على المرتبة الأولى  في مسابقة البحث الجيد

 أعد التقرير: نداء نصير

 إحتفلت مدرسة مار-يوحنا الإنجيلي يوم الخميس الفائت 25.6.09 بفوزها بالمرتبة الأولى في مسابقة "البحث الجيد", وذلك من خلال برنامج إحتفالي قطري, تم تحت رعاية مدير قسم التفتيش عن العلوم والتكنولوجيا في الوسط العربي, المفتش د. حمد طربيه. حيث تمّ توزيع شهادات تقديرية  وجوائز قيّمة على الفائزين  في قاعة قصر الباشا – دير الاسد.

 وكان قد فاز البحث الذي أعدته كل من الطالبات: ديمة عبدو, شيرن بنسون, وشيرين بدارنة, والذي جاء عنوانه تحت طرح سؤال بحث: "ما هو تأثير العوامل المختلفة على تعفن المواد العضوية".

 وحول كيفية اختيار البحث الأنسب ليشارك في المسابقة, يشير مدير المدرسة ومعلم العلوم الاستاذ عزيز دعيم, إلى أهمية إشتمال الوظيفة- البحث على المركبات التالية: "نص واضح لنقاط  وبنود البحث, سؤال البحث، فرضية البحث, أدوات البحث, سير البحث, نتائج البحث، استنتاجات البحث, تطرق الوظيفة إلى موضوع جديد, غير اعتيادي, وفيها مستوى عال من التحليل, والجهد فيها واضح جدا. هذا لا يعني تجاهل أيا من الوظائف المعروضة من قبل جميع الطلاب, فعملية الإنتقاء تتم بعد مراجعة لكافة الوظائف, حيث يقوم طلاب الصف الخامس (حاليا السادس), باختيار موضوع البحث, مع إرشاد وتوجيه, ومن ثم يتم انتقاء أفضل بحث لتقديمه للمسابقة. 

ويثني الاستاذ عزيز دعيم على ما ينتجه الطلاب من عمل وما يحصدونه, فيقول في هذا الصدد: "لا يمكن أن ينال أي بحث مرتبة أولى مميزة، إلا بالعمل الجاد، البحث والدراسة، التجربة والتحليل، تحدي وتذليل الصعاب، والأهم التعاون والعمل بوحدة وروح الفريق.

ونحن نشكر الله على طلابنا ومحبتهم للعلم والبحث، وعلى الاجتهاد والعمل الجدي من أجل القيام ببحث جديد والتعرف على الجديد، وتوثيق وكتابة البحث بحسب الأسس العلمية للبحث الأكاديمي. 

يسرنا أن نحصد هذه السنة المرتبة الأولى في مجال البحث الجيد وللمرة الرابعة خلال السنوات الست الماضية"

وعن تفاصيل البحث الفائز, توضح الطالبات الفائزات, بأنهنّ قمن بإحضار المواد العضوية, وهي عبارة عن بطاطا, خبز, عظم ولحمة, حيث وضعت كل مجموعة في بيئتين مختلفتين كليا, الأولى داخل علبة من زجاج في منطقة معتمة, والثانية دفنت تحت التربة بعمق 22 سم في حديقة بيت الطالبة شيرين بدارنة, التي تابعت عملية ترقب وفحص شكل المواد, اللون, درجة الحرارة, وذلك خلال 83 يوما.

 

أما عن النتائج فتشير الطالبة شيرين بدارنة, إلى أن المواد المتواجدة داخل المرطبان تعفنت بشكل أبطأ من تلك المدفونة تحت التربة, باستثناء البطاطا, التي كانت علامات التعفن بادية عليها بشكل أبطأ من المواد العضوية الأخرى.  

وتستخلص الطالبات النتائج, ذلك أن عملية التعفن كانت أسرع للمواد المفونة داخل التربة, لأن التربة تحوي على جراثيم أكثر, ودرجة الحرارة تختلف , هي عوامل مساعدة جدا على تعفن المواد.

 ويشار إلى أن المدرسة تشارك في المسابقة المذكورة منذ عام 2004, حيث تربعت المرتبة الأولى أربع مرات, وذلك أمام منافسة شديدة جدا من قبل عدد لا بأس به من المدارس العربية المشاركة في المسابقة.

 حيث حصلت المدرسة على المرتبة الأولى ولأول مرة عام 2004, في بحثها: "تأثير الضوء على نمو نباتات العدس", أما عام 2005, فكان عنوان البحث الفائز: " تأثير تغطية النباتات بأغطية بلاستيكية على نموها", فيما حصل بحث: "تأثير مستخلصات من نباتات على أبعاد الحلزون العاري", على المرتبة الأولى أيضا في العام المنصرم 2008.

 هذا, وكانت قد أعربت كل من الطالبات عن شعورهن بعد إعلان الفوز, حيث توقعن ذلك, "وبكل تواضع" على حدّ تعبير الطالبة ديمة. وذلك لأن شيرين ترى بموضوع البحث غريب من نوعه, ويستحق الفوز. أما شيرن, فتضيف: "عملنا جاهدات ولمدة طويلة جدا. نستحق الفوز, جراء عمل وجهد طويل ومتواصل".

  

بالإمكان متابعة أخبار توزيع الجوائز في المواقع التالية:

 http://online.alarab.co.il/view.php?sel=00148625

http://www.panet.co.il/online/articles/1/2/S-211045,1,2.html