من نحن
مدرستنا عبر التاريخ
طاقم المدرسة
 
 
 

صفحة البيت

 

   مدرستنا  مار يوحنا الإنجيلي عبر التاريخ 

 

 

فيما يلي قائمة نعرض فيها مراحل تطور مدرستنا عبر التاريخ:

مدرستنا مار يوحنا الإنجيلي عبر التاريخ

مدرستنا  مار يوحنا الإنجيلي عبر التاريخ 

السنوات (م)

مراحل هامة في تاريخ المدرسة

1868

فتحت جمعية المرسلين الكنسية مدرستنا في حيفا، وهي أول مدرسة في حيفا. علّم فيها سيرافيم بوتاجي وكان معه مساعد يحصل على أجرة 250 قرشا في الشهر. عدد أعضاء جماعة الكنيسة الأسقفية 3 أشخاص.

1876

مدير المدرسة في هذه السنة هو جرجس الجسر.

1884

مسز جين لو وابنتها شارلوت تبرعتا للتعليم في المدرسة.

كانت علاقتهما بخطيب الجامع حسنة فأعطاهما دارا من دوره لاستعمالها كمدرسة لأولاد المسلمين.

1885

تعين القس ميخائيل قعوار (توفي بعد سنة في سنة 1886).

1892

كان في المدرسة معلمون ومعلمات منهم: الواعظ والمعلم عبد الله بلورة والمعلم جريس حداد.

1898

انتقلت إدارة المدرسة ليد مس دنيلز وكانت مساعدتها مس ديكنسون.

 

1905

عدد مدارس الطوائف المختلفة في حيفا 17 مدرسة كان بينها تنافس شديد.

 

1922

بنت عمدة حيفا في أرض كنيسة ومدرسة مار يوحنا (قبل بناء الكنيسة) ثلاثة مخازن وناديا للشبيبة. بلغت التكاليف 400 جنيه.

1923-1924

استلمت المدرسة شركة مساهمة مالها 500 ليرة وكانت مؤلفة من الدكتور ناصيف قعوار والخواجا تيوفيل بوتاجي والمعلم جريس يوسف منصور والخواجا توفيق زيبق. على ما يبدو  أغلقت المدرسة لفترة قصيرة سنة 1924. 

1926

أصبحت المدرسة تحت إدارة عمدة الطائفة (على ما يبدو موكلة عن الجمعية) وقامت على التبرعات وإعانة سنوية من مس نيوتن وقدرها 12 جنيه مع إعانة الحكومة التي كانت تدفعها للمدارس الطائفية.

1935

في كانون الأول من هذه السنة تمّ تكريس كنيسة مار يوحنا الإنجيلي (التي هي جزء لا يتجزأ من المدرسة) بعد الانتهاء من بنائها في موقع المدرسة.

تذكر مجلة الأخبار الكنسية في تلك الفترة قصة ابنة صغيرة قدمت كل مالها للمساعدة في بناء الكنيسة، وهي نازك اسكندر سابا من القدس التي كان لها من العمر 7 سنوات وتبرعت بنصف جنيه مما جمعته من مصروفها ومن مساعدتها لوالدتها في أعمال البيت. وقد سألت أمها: ماما، إذا دفعت النصف جنيه الذي لي، فكم يبقى لإكمال بناء الكنيسة؟

تبرعت مس نيوتن بالأرغن للكنيسة الذي كان مستعملا قليلا ولكنه بحالة جيدة وهو من نوع Pipe Organ وله 430 انبوبا وهو من ماركة Mustel Organ.

افتتح المطران جراهام براون خدمة تدشين الكنيسة بالمزمور القائل "افتحوا لي أبواب البر، أدخل فيها وأحمد الرب..."

كما كرست لوحة رخام لذكرى المرحوم القس هنري سايكس (1886 – 1931) وهو الذي وهب الأرض التي بنيت عليها الكنيسة.

1936

تولت العمدة إدارة المدرسة رأسا بواسطة لجنة خاصة تألفت من السادة بنيامين قرة وابراهيم نده والياس اسعد وحنا قفعيتي.

كانت الرسوم المدرسية تتراوح بين 750 ملا للفصل الواحد في صف بستان إلى 800 ملّ في الصف الثامن المدرسة خدمت أهالي حيفا. كان نصف طلابها فقط ينتمون للطائفة.

 

 

حتى 1948

استمر تطور ونجاح مدرسة مار يوحنا لغاية 1948 حين اضطرت العمدة إلى إقفال المدرسة بسبب الأوضاع الأمنية والاقتصادية إذ تناقص عدد الطلاب ولم يتم استيفاء الرسوم المدرسية كذلك أعلنت بعض المعلمات عن رغبتهن بمغادرة حيفا.

آذار 1948

أقفلت المدرسة.

 

آب 1948

رغبت العمدة بفتح المدرسة من جديد ولكن عدد الطلاب المسجلين لها لم يكن كافيا فلم تتمكن العمدة من فتح المدرسة.

1948- 1966

القس رفيق فرح راعي الكنيسة والمدرسة.

20 أيلول 1950

افتتحت المدرسة من جديد بعد أن تمّ إشعار دائرة المعارف ورئيس البلدية وحاكم اللواء ومدير البوليس بقرار العمدة لإعادة افتتاح المدرسة.

كان القرار بفتح بستان أطفال وثلاثة صفوف ابتدائية كخطوة أولى. وكانت بعض غرف المدرسة قد استعملت من قبل اللاجئين ودائرة الشؤون الاجتماعية التابعة لبلدية حيفا.

كان عدد التلاميذ الذين سجلوا في المدرسة 21 تلميذا من صبيان وبنات وانقسموا لصفين: صف بستان وصف أول ابتدائي بإدارة  السيدة تيودورا ظريفة ومعلمة واحدة.

1951-

1952

المدرسة تشمل صفوف بستان، أول وثاني.

1952

تألفت لجنة من الأخوات والاخوة: باسمة رزق، جورج سمعان، يوسف خميس، توفيق أسعد برئاسة الراعي رفيق فرح.

كانت المدرسة في تطور وازدهار وزادت شهرتها في أوساط الأقلية العربية في حيفا، حتى تمت المدرسة الابتدائية الكاملة من ثمانية صفوف.

1952-

1953

المدرسة تشمل صفوف بستان، أول، ثاني وثالث.

1953-

1954

المدرسة تشمل صفوف بستان، أول، ثاني، ثالث ورابع.

1954-

1955

المدرسة تستمر بالنمو وتشمل صفوفا حتى الخامس.

1955-

1956

المدرسة تستمر بالنمو وتشمل صفوفا حتى السادس.

1956-

1957

المدرسة تستمر بالنمو والتطور وتشمل صفوفا حتى السابع.

طلاب الصف السابع تخرجوا من المدرسة بعد دورة مكثفة في الصيف وانتقلوا للمدرسة الأرثوذكسية في حيفا وترفعوا مباشرة للصف التاسع. من الطلاب الذين تخرجوا في هذا الصف المعلمة سهام سعيد.

1957-

1958

استلم الأستاذ وجيه عوض إدارة المدرسة بعد تعليمه فيها لمدة سنة.

وأصبحت السيدة تيودورا ظريفة رئيسة فخرية للمدرسة.

1958-

1959

المدرسة تستمر بالنمو وتشمل صف ثامن.

1960

حصل القس رفيق فرح على مساعدة من رئيس الأساقفة كامبل ماكنس لبناء أربع غرف جديدة للمدرسة.

1965

عدد الطلاب في مدرسة مار يوحنا 250 طالبا وطالبة. هيئة التدريس مؤلفة من عشرة معلمين ومعلمات.

1966 – 1972

القس خليل دعيبس راعي الكنيسة والمدرسة.

 

بعثة لمدير المدرسة الأستاذ وجيه عوض وللمعلم ادوار خميس لقضاء سنة دراسية في إحدى كليات سلي اوك في برمنجهام في إنكلترا لتطوير المدرسة.

1972 – 1984

القس نعيم عتيق راعي الكنيسة والمدرسة.

1973-1974

استلم إدارة المدرسة الأستاذ ناجي فرح.

1977- 1982

استلم إدارة المدرسة الأستاذ عيد سويطات

1981 –1982

عدد الطلاب في المدرسة 380 طالبا/ة. عدد المعلمين والمعلمات 17.

في المدرسة عشرة صفوف.

2001- 1982

استلم إدارة المدرسة الأستاذ أكرم حداد.

 

1984 – 1992

القس سهيل دواني راعي الكنيسة والمدرسة.

 

1992

القس د. شحادة شحادة راعي الكنيسة والمدرسة.

 

2001-2002

الأستاذ أكرم حداد مدير المدرسة يخرج للتقاعد.

استلم إدارة المدرسة الأستاذ عزيز دعيم.

قرار العمدة بتوسيع المدرسة وزيادة عدد الصفوف ابتداء بزيادة صف إضافي بستان 4 سنوات وصف سابع إضافي. عدد صفوف المدرسة 12 صفا. انتقال صفوف بستان 4 سنوات والتمهيدي (5 سنوات) لمنطقة سانت لوكس 4. عدد أعضاء الهيئة التربوية 20 إضافة ل 3 مساعدات وسكرتيرة وعاملي صيانة.

2002-2003

تقرر عدم الاستمرار بزيادة عدد الصفوف لعدم وجود إمكانية بناء سريعة.

مع استمرار الصفوف الإضافية في المدرسة. عدد الصفوف في المدرسة 12 صفا.

2002-2003

اشتراك المدرسة بالخطة الخمسية لمساعدة طلاب ورفع تحصيلهم في موضوعي الرياضيات واللغة العربية.

حزيران 2003

حصلت المدرسة على جائزة نقابة المعلمين "هستدروت هموريم" ضمن مسابقة "نخبة المائة" ونالت العارضة المحوسبة التي قدمتها المدرسة عن تاريخها ورؤيتها مكانها الموقر ضمن أفضل عشر عوارض محوسبة تمّ اختيارها من كل المدارس بكل مراحلها التي شاركت في المسابقة.

2003-2004

فتح صف بستان 3 سنوات إضافة لصف بستان 4 سنوات وصف تمهيدي.

 

2.2004

افتتاح مكتبة المدرسة والقاعة متعددة المضامين بحلتها العصرية

 

4.04 -7.04

مشروع التكييف الهوائي في المدرسة. شمل المشروع جميع غرف الصفوف بضمنها غرف صفوف البساتين، وكذلك طابق غرفة المعلمين والإدارة والغرف المساعدة والمختبرات.

4.2004

البدء بتنفيذ مشروع البناء والتطوير لمختبر العلوم (مكان صيدلية وادي النسناس سابقا)، وكذلك مختبر الحاسوب الجديد فوق مختبر العلوم...

5.2004

حصلت المدرسة على المرتبة الأولى في مسابقة البحث الجيد بمبادرة وزارة المعارف 

حصول المدرسة على المرتبة الأولى في البحث العلمي الذي اشرف عليه قسم التفتيش عن العلوم في الوسط العربي ودار المعلمين، وقد قدم البحث ثلاثة طلاب من الصف الخامس وهم: ربيع اغبارية، ندين اسمير وروزان الفار، بإرشاد معلم الموضوع ومدير المدرسة الأستاذ عزيز دعيم،  وكان عنوان البحث "تأثير الضوء على نمو نباتات العدس""... وقد تمّ تلخيص فكرة البحث أمام مئات من الحضور بواسطة عرض شفافيات وذلك في الكلية الأكاديمية للتربية في حيفا (دار المعلمين)..

2004-2005

عمل الهيئة التربوية بمشاركة لجان الأهالي وبالمحادثة مع الطلاب لوضع أسس الأنظمة المدرسية: الأهداف، الرؤيا، الحقوق والواجبات، الوثيقة المدرسية المشتركة للمعلمين والطلاب والأهالي... الوثيقة الصفية، وبقية ترتيبات الأنظمة المدرسية.

 

2004-2005

اشتراك المدرسة لأول مرة في امتحانات واستمارات الميتساب (لقياس النجاعة والنماء المدرسي).

 

2004-2005

لأول مرة تحصل المدرسة على ساعات دمج تعين من خلالها معلمة تعليم خاص لطلاب مع عسر تعلمي في صفوف البساتين والابتدائية.

23.6.2005

حصول المدرسة على المرتبة الأولى في البحث العلمي الذي اشرف عليه قسم التفتيش عن العلوم في الوسط العربي ودار المعلمين، وقد قدم البحث ثلاث طالبات من الصف الخامس وهنّ: ديما شلون،كيان ملشي ودورين نقارة، بإرشاد معلم الموضوع ومدير المدرسة الأستاذ عزيز دعيم،  وكان عنوان البحث "تأثير تغطية النباتات بأغطية بلاستيكية على نموها"... وقد تمّ تلخيص فكرة البحث أمام مئات من الحضور بواسطة عرض محوسب وذلك في الكلية الأكاديمية للتربية في حيفا (دار المعلمين)..

24.6.2005

حفل تكريم المدرسة للقس د. شحادة شحادة الموقر، والمربي عيد سويطات الفاضل لخروجهما للتقاعد في حفل تخرّج الصف الثامن - الفوج 68 .

3.7.2005

تنصيب القس حاتم شحادة قسيسا جديدا للكنيسة والمدرسة.

2005-2006

اشتراك المدرسة في مسيرة الكتاب.

19.5.2006

- يوم العمل التطوعي – "مشروع مار يوحنا الخضراء" زراعة وتنظيف

بمشاركة طاقم المدرسة، الأهالي والطلاب ودعم جمعية التطوير الاجتماعي - حيفا.

9.6.2006

يوم العمل التطوعي في البساتين – زراعة وتنظيف وأشغال

بمشاركة طاقم المدرسة، الأهالي والأطفال.

16.6.2006

حفل تدشين المراكز التعليمية التربوية الجديدة في المدرسة:

-          المكتبة الحديثة المحوسبة

-          مختبر العلوم والتكنولوجيا الحديث

-          مختبر الحاسوب الحديث

-          مركز الرياضيات

كذلك تمت المصادقة على دستور المدرسة الذي عمل على بلورته وتطويره جميع أعضاء الهيئة التربوية، بمشاركة فعالة مع لجنة أولياء أمور الطلاب، وبمشاركة نوعية من الطلاب  ومن مجلس الطلبة. وقد وقّع ممثلون تأكيدا للمصادقة على الدستور بحسب التفصيل التالي:

-           رئيس العمدة القس حاتم شحادة والأستاذ وجيه عوض (عن عمدة المدرسة)

-          الأستاذ عزيز دعيم - مدير المدرسة

-          المربي كميل ضو والمربية جهان خميس والمربية نداء نصير (عن المعلمين)

-          المربية دلال عوض (عن طاقم البساتين)

-          السيدة أميرة ضاهر – سكرتيرة المدرسة (عن الموظفين والعاملين)

-          رئيس ونائب رئيس لجنة الأهالي السيدان فتحي مرشود وهشام عبده (عن الأهالي)

-          رئيسة مجلس الطلبة، الطالبة يارا فرح، ونائب رئيس مجلس الطلبة الطالب تامر خيرالله (عن الطلاب)

7-8.2006

تطوير طابق الإدارة والهيئة التربوية بشكل عصري يلائم حاجة المدرسة ويساعد على نجاعة العمل.

يشمل الطابق: غرفة المعلمين، غرفة المدير، غرفة العمدة، مكتب السكرتارية  وزاوية انتظار..

تمّ من خلال المشروع توسيع الغرف وإعادة تخطيطها حسب حاجة المدرسة..

2007 - 2006

اشتراك المدرسة لأول سنة في المشروع البيئي "نلمس العالم – לגעת בעולם" ، وقدمت المدرسة نتاج مشاركتها في مؤتمر عام بتاريخ 12.6.07 في معهد وايزمان في رحوبوت، في مجال الاستخدام الحكيم للموارد، وبشكل خاص في: 1. استخدام ورق التواليت.  2. استخدام الملابس والألعاب المستعملة.

2007 - 2006

المدرسة مبادرة وسباقة في مدينة حيفا والمنطقة في التدرّب، التخطيط والعمل نحو "مدرسة تعمل وفقا للمعايير".  لقد أعجب الطاقم الإرشادي والتفتيشي من وزارة المعارف بتقدم عمل المدرسة في سنتها الأولى في هذا المضمار. وقدم مدير المدرسة عارضة محوسبة لخصت عمل وتقدم المدرسة خلال السنة في مؤتمر خاص للمديرين والمركزين في منطقة حيفا، بتاريخ 18.6.07 تميز بشكل خاص بين كل الأعمال.

26.6.2007

تكريم المربي الفاضل جريس ضو (معلم العلوم ومركز الرحلات) بخروجه للتقاعد بعد خدمته في المدرسة لسنوات عديدة، وذلك خلال حفل تخريج طلاب الصف الثامن "الفوج السبعون" ولأول مرة في مكان خارج مبنى المدرسة (في قاعة الميدان).

7.2007

تقاعد المربية الفاضلة دلال عوض (مربية صف البستان ومركزة البساتين) بعد خدمتها في المدرسة لسنوات طويلة.

20-

26.7.07

اشتراك مدير المدرسة المربي عزيز دعيم لأول مرة في مؤتمر رابطة الكنائس الإنجيلية في الشرق الأوسط في لارنكا في قبرص، مع 27 مديرا ومديرة من الدول العربية المجاورة، تمحور المؤتمر حول عملية التخطيط الاستراتيجي والتربية السلام.

30.1.2008

من اجل تطوير وتقدم المدرسة واستنادا لطلب مدير المدرسة الأستاذ عزيز دعيم أرسل سيادة المطران سهيل دواني رسالة أعلنَّ فيها عن تعيينه لجنة الإشراف المكونة من الأساتذة والسادة حنا أبو حنا، وجيه عوض ونبيل عويضة كلجنة مخولة بالإشراف على عمل المدرسة ومتابعة عملها وتقدمه مع المدير.

7.2.2008

في احتفال سنوي لتكريم المدارس والطلاب الذين شاركوا في حملة "أطرق الباب" لجمع التبرعات لجمعية مكافحة السرطان، تمّ يوم الخميس 7.2.2008 تكريم مدرستنا، إذ قدمت جمعية مكافحة السرطان شهادة امتياز للمدرسة، لأجل تميزها في دعمها المستمر لهذه الجمعية ولعملها الخيري من خلال تطوع طلاب الثامن كل سنة في هذا المشروع الإنساني بما يتلاءم مع قيم وتربية المدرسة.

27.5.2008

بحضور القس حاتم شحادة - قسيس الكنيسة الإنجيلية الأسقفية في حيفا- وإدارة المدرسة ولجنة الأهالي ومدير مدرسة مار يوحنا الإنجيلي الأستاذ عزيز دعيم ، حصلت مدرسة مار يوحنا الإنجيلي على جائزة حيفا للتربية في تصنيف "المدرسة الممتازة ومديرها" للسنة الدراسية 2008 .

5.2008

الكتاب السنوي الأول "النسور" – مواد وأخبار متنوعة، برامج المدرسة السنوية.

26.6.2008

حصلت المدرسة على المرتبة الأولى وللمرة الثالثة في مسابقة "البحث الجيد" لطلاب صفوف الخامس في البلاد والتي يقوم بها قسم التفتيش على العلوم في المدارس العربية في البلاد. فقد حصل البحث العلمي الذي قامت به الطالبات مريان شيبان، مها زيدان ومنى مطر بإرشاد مدير المدرسة ومعلم موضوع البحث العلمي المربي عزيز دعيم، وحمل البحث عنوان "تأثير مستخلصات من نباتات على إبعاد الحلزون العاري من حديقة المنزل".

26.6.2008

احتفلت المدرسة في قاعة الميدان في حيفا بتخريج الفوج الحادي والسبعين (40 طالباً/ة)، وقد امتلأت القاعة بالحضور وشارك في الاحتفال سيادة المطران سهيل دواني الموقر.

2008-2009

تبنت المدرسة  "ثقافة السلام"، "التربية من أجل السلام" كمنهجية مدرسية.

تخصص كل صف في المدرسة بعنصر من عناصر ثقافة السلام الستة، وعرضت أعمال وانجازات كل الصفوف في يوم قمة. (سنة أولى- تعرف على مفاهيم "ثقافة السلام")

4.9.2008

أصدرت العمدة العاملة قرارها  بتاريخ 4.9.2008 والقاضي بالموافقة بالإجماع على تفويض سيادة المطران سهيل دواني تعيين مجلس إدارة لمدرسة مار يوحنا الإنجيلي في حيفا. 

10.2008

مع بداية السنة الدراسية تم إدخال 10 حواسيب جديدة لمركز الحاسوب بدعم من كنيسة الراعي الصالح في دالاس في أمريكا.

14.11.2008

في الساعة السادسة من مساء هذا اليوم، عقد أول اجتماع لمجلس الإدارة في مدرسة مار يوحنا، في حرم المدرسة، ترأسه سيادة المطران سهيل دواني، رئيس مجلس الإدارة، وحضره السادة أعضاء المجلس: القس حاتم شحادة (نائب رئيس مجلس الإدارة)، حنا أبو حنا، وجيه عوض، نبيل عويضة، حليم بشلاوي، عادل خميس والمدير عزيز دعيم.

اعتذر: السيد نبيل مطر (تواجد خارج البلاد). وشارك فيه السادة امين أبو حنا، نقولا عقل.

15.12.2008

حصل أعضاء الهيئة التربوية في مدرسة مار يوحنا الإنجيلي في حيفا، على جائزة "الاتونوميا" أي الإدارة المستقلة لعام 2009، وذلك, بعد أن قامت لجنة خاصة كانت قد عينتها نقابة المعلمين، بزيارة المدرسة من اجل الاطلاع على عمل المعلمين ودورهم الفعال في المدرسة.

1.2009

بدعم من بلدية حيفا ومفعال هبايس  ادخل إلى المدرسة 10 حواسيب جديدة لمركز الحاسوب وحاسوب متنقل لاستخدام الهيئة التربوية.

وتمّ توزيع الحواسيب الصالحة التي أخرجت من مركز الحاسوب لإثراء مراكز أخرى في المدرسة والبساتين.

4.2009

بناء درج طوارئ  حديدي متين يصل الطابق الثاني بالطابق الثالث.

5.2009

إصدار الكتاب السنوي الثاني  " النسور" ويحوي الكتاب على العديد من المقالات والقصص من تأليف الطلاب, إضافة إلى ملخص الإنجازات التي حققتها الصفوف على مدار العام الدراسي, من تنظيم وتفعيل للعمل التربوي التعليمي في المدرسة. ويرافق المواد المكتوبة  عدد من الصور الحيّة التي التقطت خلال الفترة الدراسية, وهي عبارة عن صور تجسد فعاليات منهجية وأخرى لا-منهجية، ومن خلالها بالمستطاع الإطلاع على المراكز التعليمية في المدرسة وكيفية عملها من مختبر العلوم, والحاسوب والرياضيات وغيرها, وهي مختبرات ومراكز تعليم مجهزة بأحدث التقنيات العلمية العصرية.

19.6.2009

احتفلت المدرسة في قاعة الميدان في حيفا بتخريج الفوج الثاني والسبعين(37 خريج/ة)، وقد امتلأت القاعة بالحضور وشارك في الاحتفال سيادة المطران سهيل دواني الموقر.

1.2010

اشتراك مدير المدرسة الأستاذ عزيز دعيم في مؤتمر المدراء للمدارس الإنجيلية الأسقفية  في عمان، وقدم تقريرا وعرضا محوسبًا عن وضع وتقدم المدرسة وخططها المستقبلية.

18.6.2010

احتفلت المدرسة في قاعة الميدان في حيفا بتخريج الفوج الثالث والسبعين(36 خريج/ة)، وقد امتلأت القاعة بالحضور وشارك في الاحتفال سيادة المطران سهيل دواني الموقر.

6.2010

إصدار الكتاب السنوي الثالث "النسور" ويحوي الكتاب على ملخص الإنجازات التي حققتها الصفوف على مدار العام الدراسي, من تنظيم وتفعيل للعمل التربوي التعليمي في المدرسة. ويرافق المواد المكتوبة  عدد من الصور الحيّة التي التقطت خلال الفترة الدراسية, وهي عبارة عن صور تجسد فعاليات منهجية وأخرى لا-منهجية في المدرسة.

9.2010

يوميات الطالب – قامت لجنة مشتركة من معلمين، أهالي وطلاب بحتلنة  دفتر اليوميات الطالب ووضعه في حلة جديدة وعصرية.

9.2010

ابتدأ في منتصف الشهر العمل على تطوير وصيانة مبنى سانت لوكس (منزل الطلبة – سابقا) وتحضيره لاستخدامه للصفوف الابتدائية الدنيا بهدف توسيع المدرسة إلى شعبتين من كل صف (شمل إزالة سقف الاسبست وتركيب سقف جديد، وملائمة المنطقة الداخلية لصفوف مناسبة، تجميل المنظر الخارجي مع الحفاظ على الوجه الخارجي للمبنى).

9.2010

بدء المدرسة بمجال " مدرسة تعزز الصحة" ضمن منهجية ثقافة السلام" (عنصر الصحة والسلامة)

9.2010

بدء العمل في بساتين المدرسة على مجال " بستان اخضر" ضمن منهجية ثقافة السلام. (عنصر تربية بيئية)

2012-2013

إدخال تقنيات وحوسبة غرف الصفوف

30.5.2013

قبلت المدرسة كمدرسة تجريبية وانضمت لمجموعة متميزة من المدارس المبادرة في تجارب تربوية خاصة. وذلك ضمن منهجية "ثقافة السلام" التي تبنتها المدرسة وطورتها من خلال نموذج خاص بها. وذلك بعد عرض الفكرة والخطة في ثلاث مراحل محلية، لوائية وقطرية. وقد شمل الفريق الاستراتيجي طاقمًا من المدرسة منهم: الأستاذ عزيز دعيم مدير المدرسة، المربية غريس سلامة، الأستاذ فادي ضو، وكان من بالإرشاد الأكاديمي أهالي الطلبة وهم: البروفسور حسام حايك، الدكتور خليل ريناوي والدكتورة هالة خوري بشارات.

 منجية ثقافة السلام هي منهجية تشمل كل مجتمع وعائلة مار يوحنا، وتفعّل بمساندة وشراكة كل المعلمين/ الموظفين وبالتعاون مع الأهالي لتطوير جو خاص فيه هداة بال وتميّز.

14.11.2013

تم المصادقة  على مدرستنا كمدرسة خضراء في جلسة في مبنى الوزارة في حيفا بحضور محكمين مندوبين من قبل التربية، وزارة حماية البيئة وبلدية حيفا، وقد أعلن المحكمين عن انطباعهم الرائع على مستوى وجودة العمل الذي تم في المدرسة خلال السنوات الماضية اشرف على البرنامج فريق عمل مكون من الأستاذ عزيز دعيم مدير المدرسة، المربية رنا ياور داموني، المربية شيرين رستم، الأخ علاء نصراوي، المحامي بلال سمعان.

8.4.2014

حصدت المدرسة المرتبة الأولى في بطولة اللغة الانكليزية القطرية الرابعة عشرة عن المرحلة الإعدادية والمرتبة الثانية عن المرحلة  الابتدائية، أشرف على تدريب وتوجيه الطلاب معلمات اللغة الإنكليزية، غريس سلامة والسي غطاس. بطولة اللغة الإنكليزية بإشراف جمعية إبداع لتطوير الثقافة والتعليم – أم الفحم .

11.2014

أصدرت المدرسة سلسلة كتيبات تجريبية ضمن منهجية ثقافة السلام والتجربة التربوية الرائدة التي تقوم بها، لتفعيلها مع طلاب صفوف معينة ومتابعة تقييمها من خلال استمارات للطلاب ومقابلات وفقًا لأسلوب البحث العلمي.

وقد قام الطاقم الاستراتيجي للمدرسة التجريبية، المؤلف من: عزيز دعيم – مدير المدرسة، المربية غريس سلامة، المربية نداء نصير وآخرين، بتأليف سلسلة اليوميات المتنامية، وقامت جمعية التطوير الاجتماعي مشكورة برعاية هذه السلسلة، كما وقام بتقديم المشورة للطاقم المجلس الأكاديمي للتجربة والمكون من:  البروفسور حسام حايك، الدكتور خليل ريناوي والدكتورة هالة خوري بشارات.

تشمل السلسلة كتيبات/يوميات: جواز سفر السلام، مذكرات متنامية، يوميات شكر، أفكار وخواطر.

ملاحظة

 تمّ تجميع جزء من المواد التي تتعلق بتاريخ مدرستنا من خلال مشروع نخبة المائة بعمل طاقم من الهيئة التربوية والطلاب وبالاستعانة بمقابلات مع شخصيات مرتبطة بجذور المدرسة، وبالاستناد إلى كتاب "تاريخ الكنيسة الأسقفية في مطرانية القدس الجزء الأول،1841 – 1991" من تأليف الأرشديميت رفيق فرح. في هذا الكتاب التاريخي القيّم وجدنا مراحل هامة من تاريخ مدرستنا (من صفحة 402 حتى صفحة 430).